صحيفة الديوان

اللواء المسماري: القيادي بتنظيم داعش “أبو عمر” في قبضة القوّات المسلحة الليبية |أوباري

أصدر الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري، بيانا صحفيا، حيال الحدث الذي جرى بحي شارب في مدينة أوباري جنوبي البلاد.

 

ومن خلال تدوينة على فيسبوك، جاء في نص البيان:
“في إطار تنفيذ المهام والواجبات العسكرية والأمنية، قامت اليوم الأحد على تمام الساعة الخامسة صباحًا مجموعة عمليات المهام الخاصة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، بعمليه نوعية في مدينة أوباري- حي الشارب. حيث استهدفت القيادي بتنظيم داعش الإرهابي المدعو محمد ميلود، المكنى “أبو عمر” أحد أبرز قيادات تنظيم داعش في سرت إبان سيطرة التنظيم على المدينة في سنة 2015م”.

 

وأوضح اللواء المسماري عبر البيان الصحفي: الإرهابي قاد عمليات إرهابية وأبرزها مشاركته في الهجوم على الهلال النفطي وأصيب بطلق ناري في البطن ونقل للعلاج إلى مدينة الجفرة وتلقى العلاج هناك ومن ثم عاد إلى مدينة سرت بعد شفائه من الإصابة وتلقي دورات شرعية وإرهابية على يد أكبر قادة التنظيم بسرت، وتربطه علاقة قوية مع أمير تنظيم داعش في ليبيا “أبو معاذ” العراقي الذي قتل في مدينة سبها إثر عملية عسكرية قام بها الجيش الوطني الليبي في شهر سبتمبر العام الماضي وقتل معه قادة من تنظيم داعش بعد ما أصبح والي تنظيم داعش في شمال إفريقيا.

 

وتضمّن أيضا البيان الصحفي تفاصيل أخرى عن الإرهابي المعتقل، حيث عاد إلى مدينة أوباري إثر هزيمة التنظيم في مدينة سرت وقام بتشكيل خلية إرهابية بالمدينة، وقام بعمليات إرهابية منها خطف أربعة مهندسين إيطاليين سنة 2016 وطالب بفدية تقدر أربعة ملايين يورو مقابل إطلاق سراحهم وقد تمت الصفقة واستلم القيمة المتفق عليها.

 

إلى ذلك، وفي عام 2019 اجتمع القيادي المعتقل مع مهدي دنقو (أبو البركات) في مدينة أوباري ثم ذهب إلى مدينة مرزق للقاء (أبو معاذ العراقي) والتنسيق لعمليات عسكرية في الجنوب الغربي كما أن لديه علاقة مع (أبو الوليد الصحراوي) آمر تنظيم داعش في مالي والنيجر.

 

وفي ختام البيان الصحفي، أكد اللواء المسماري أنه وبفضل جنود القيادة العامة البواسل؛ أصبح هذا الإرهابي الخطير في قبضة القوات المسلحة العربية الليبية.