صحيفة الديوان

أنا لستُ عابرَ سبيل بقلم : أميمة عبدالله سلامة

في محرابكِ سيدَتِي….!!!
سأُصلِّي آخِرَ صلاة..
والتحِفُ توبَ الاكتفاء
قد كان قلبِي متمردًا…عاشقًا لكل النساء
اليومَ أنا اليتِيم…!!!
فهل تكفُلِي اليتِيمَ وتكُون لِي كحُضنِ أمِي..؟
شرِبتُ بدَلَ كأسِ الخمرِ عِشقًا..
فهل كأسُ العشقُ محرمٌ ..!!!
أم ذاكَ الكأسُ في الخمرِ..
أذهبتِ العقلَ..
عزفتِ العُودَ على أوتارِ قلبِي

لمَ الصمتُ سيدتِي.. ؟
قولي أحِبك ..!!
قولي أكرهُك ..!!
فالكُرهُ أيضًا للعَاشِقين..
أم أن حبَكِ سرمردِىٌ يعشقُ المستحيل..
أقسم أني لم أجد لك معنى بقاموس العاشقين
تصنعينَ المسافَات…!!!
تنجبِين في كُل انتظارٍ طفلا تسمِيهِ #الرحيل
فا العُقمُ لوالدَاتِ الرحيل..!!

لكن قبل ذاهَبِكِ قولِي لِي..
أين أجِدُك….؟