صحيفة الديوان

لله درّها  بقلم : مروة المجبري 

صبيَّةٌ تبدَّد همومها على الأوراقِ…

بأناملٍ تخطُ وتغْتَربُ كـ اليمامِ

قلبها يَعْتَصِر ويتَعَسَّرَ بالغَمِ…

ومُقْلَتاها تَنْدِي وتتَكَوَّم كـ الغَمامِ

فكْرُها مَغْنًى يهتفُ باللُغْمِ…

فقد جفَّ جِرمها لاِمْتِدَاد الأسقامِ

تلهَّى بزوارقها دوَّامات البحارِ…

تُجْدف وتهمّم لِجُزُر السـلامِ

تعزِّزُ على عَيْشها وتزعْم بحنجرةٍ…

رَضَّة تُنـادي بفوّحِ الأنغامِ

تتقَلَّب عليها الفصول بالدغمِ…

آنٍ كعاصفةٍ وحِينً تهبُ كالأنسامِ

صَبِيَّـةٌ اشْتدّ على كاهلها الزمانِ…

لله درّها من أَخَّاذةٍ صبَّارةٍ بسَّـامِ