صحيفة الديوان

غريبةٌ أنتِ بقلم : علاء الدين كويدير

غريبةٌ كغرابة الإسلام لما بدء غريباً وسينتهي غريباً

كَـ غـرابة الساعة حين تُبث في الأرض وتـشرق من مـغربها غريبةٌ

كَـ غـرابة أُمي حين تصفني للرائي بأبنها البار غريبةٌ

كَـ غـرابتي حين ألعن نظريات فرويد وأعلن للناس أنه معلمي وملهمي.

غريبةٌ كالفتـيـة الذين سقوا الأصمعي قهوة كالعسلي.

غريبةٌ كَـحصان الشطرنج في قفزاته

غريبةٌ كَـ فيل الشطرنج في خطواته

كَـالبيدق الذي مشى إلى أخر الطاولة، فَـ أستُبدل بالوزير

غــريـــــبــــــةٌ

كَـالأرض التي تـحـمـلك

والشـمس حين تُــقبلك

والنــوم حين يـهـجـرك

والليل حين يلف مخدعك

غريبةٌ كَـغرابة الدنيا برمتها غريبةٌ وقد ظهر للرائي أنك غريبة،

لكنني أفهمك وأحببت خطواتك عكس الماء فلا تُبالي ولا تحزني.