الأخبار

في الآونة الأخيرة

نورهان الطشاني

 

في الآونة الأخيرة ، لا أفعل شيئا على الإطلاق

لا أشاهد التلفاز ، ولا أقحم نفسي في الأعمال المنزلية

ولم أذهب لزيارة أقاربي منذ زمن بعيد جدا

وهذا يعني ،أنّني أصبحت بلا عائلة حقيقية

أحتفل معها عند انتهاء الحرب .

في الآونة الأخيرة ،أشعر بالشفقة اتجاه الجميع

بالشفقة حول كل شيء ،

فمثلا أنا أشفق على الشعراء جميعا

وهم يرددون قصائدهم أمام العامة ،

وأضحك كثيرا خلف قصائدهم وأحاول أن أردد قصيدتي مثلهم ،

أحاول أن أشبههم ، كي أشفق عليّا أيضا ، فأنا أستحق الشفقة

كما تستحق بلادي ذلك .

أشفق على حياة العزّاب أيضا ، والذين تختصر حياتهم على

الذهاب إلى العمل ، والعودة من العمل ، والنوم

وأشياء بشعة أخرى لن أذكرها هنا ، فهنا ..

تموت العصافير ،وتنمو وتبقى ، وتتجدد

 ألوان الجثث .