صحيفة الديوان

“المؤقتة” : الجيش كان مُنسحب من مطار – تمنهنت – وسلّمه لمصلحة الطيران المدني قبل تدميره اليوم

أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة المؤقتة حاتم العريبي سرقة ” العصابة التشادية ” المسماة قوة حماية الجنوب والتي أعلنت رسمياً تبعيتها للمجلس الرئاسي لمجموعة من السيارات غير المسلحة المقدمة من الحكومة لمنفذ تمنهنت الجوي الدولي .

 

وقال العريبي في تصريح له بأن هذه السيارات قدمها وزير الداخلية إبراهيم بوشناف بإيعاز من رئيس الحكومة عبدالله الثني لتمكين الشرطة المدنية من حمايته كمرفق مدني وحيد يقدم خدماته لسكان الجنوب ولمنظمة الهجرة الدولية التي تنظم من خلاله رحلات دورية لإعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى دولهم الأصلية وتابع  : ” نعتبر هذا عملاً متعمداً لتكديس المهاجرين في ليبيا بغرض إخافة أوروبا بهم للحصول على دعم دولي يدعم موقفه المتقهقر ” .

 

وأضاف : ” لقد أقدم الرئاسي بزعامة أمير الحرب فائز السراج الذي أعلنت هذه العصابة بأن عمليتها كانت تنفيذاً لأوامره على جريمة شنعاء بحرمان أهل الجنوب من منفذهم الجوي انتقاما منه من مساندتهم للحكومة وللقوات المسلحة الباسلة  “.

 

وتابع : ” إن القوة التي تصدت للهجوم تمثلت في وحدات وزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة ممثلة في قوة الدوريات الصحراوية والإدارة العامة للبوابات مسنودة بالقوات المسلحة التي كانت قد انسحبت من المطار الشهر الماضي وسلمته لمصلحة المطارات ووزارة الداخلية كونه مرفقاً مدني يقدم خدماته للمدنيين وكان يستعد لتسيير رحلات داخلية إضافية وإلى تونس وكذلك لنقل معتمري وحجاج بيت الله الحرام ”