صحيفة الديوان

مجلس الأمن يبلور الموقفان الأميركي والروسي من اشتباكات طرابلس

تبلور الموقفان الأميركي والروسي من التطورات الميدانية المتسارعة في ليبيا خلال الساعات الأخيرة، بعد أن عرقلت موسكو بيانًا كان من المفترض أن يصدر عن مجلس الأمن ويدعو قوات الجيش الوطني التابعة للحكومة المؤقتة لوقف عملياتها في ضواحي العاصمة طرابلس، بعد نحو خمسة أيام من انطلاقها بأوامر من القائد العام المشير خليفة حفتر.

ووفقاً لمصادر دبلوماسية أوضحت أن «الوفد الروسي في الأمم المتّحدة طلب تعديل صيغة هذا البيان الرئاسي بحيث تصبح دعوة كل الأطراف المسلّحة إلى وقف القتال، وليس فقط قوات الجيش الوطني». ولكنّ الولايات المتّحدة رفضت مقترح التعديل الروسي فأجهضت موسكو صدور البيان، ذلك أنّ بيانات مجلس الأمن تصدر بالإجماع