الأخبار

الفارق بين ميسي برشلونة وميسي الأرجنتين

لم تكن عودة الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى تشكيلة منتخب بلاده للمرة الأولى منذ مونديال 2018، موفقة، إذ سقط “راقصو التانغو” أمام فنزويلا أمس، بثلاثة أهداف لهدف واحد.

خسارة الأرجنتين المفاجئة أثارت أكثر من علامات استفهام حول أداء ميسي، الذي خيب مجددا آمال عشاقه من محبي منتخب “التانغو”، بتقديم أداء متواضع وأقل بكثير مما يبصم عليه بقميص فريقه برشلونة، حيث يصنع العجب، و يرغم بأهدافه الرائعة أحيانا، وبحركاته الفنية ولمساته السحرية في أحيان أخرى، وسائل الإعلام لتتغنى به كل أسبوع تقريبا.

الهزيمة لم تغير موقف بعض مشجعي منتخب الأرجنتين من ميسي، بل تشبثوا بالدفاع عنه، وحملوا مسؤولية تراجع أداء “البرغوث” في المباريات الدولية إلى ضعف زملائه في المنتخب مقارنة بنظرائهم في برشلونة، ولتأكيد نظريتهم، تداولوا مقطع فيديو للقطتين متشابهتين خلال هجمتين قادهما ميسي، واحدة من مباراة برشلونة وريال بيتيس، وأخرى من مواجهة الأرجنتين وفنزويلا.