الأخبار

أقلام حرة

زعفران بقلم : محمد ساسي العياط

دعها تعي ما مدمعي! ما مسمعي! ما قبلة الخدينِ ولتنظر معي يا ألمعي يا داخلي الهدبَ والعينين، خبّئ مصابيح الجموع أطفئ مقاليد الشموع هيّئ لنا في غابةٍ في سفحنا في بقعةٍ خضراء كوخاً من الأخشاب،  نفترش الترابَ و نمتطي الجلمودَ والجذعَ المهشم والأناشيد التي يشدو بها السكانُ والأطيافُ في بقع النماءِ وداخلَ الغاباتِ تدنو نحو موضعنا الذي اتشحَ اليبابَ وخلّفَ ...

أكمل القراءة »

قَمَرٌ بقلم : بشرى ياسر

كنتُ ولازلتُ أراكَ من يضئُ عتمةَ لياليَّ فنور حبكَ يرسمُ لي الطَّريقَ بإِتقَان كنجمةِ القطب الشَّمالِي تدلني لسبيلكَ بغيرِ إِحسانٍ فالحسنُ هناكَ شقُّ الطريقُ ولغَا الأزمانِ فقط لإٌنكسارِي ظلكَ في حلكةِ الظَّلام وكيف بي إِن ظهرتَ فجأَةٍ غير الإِنصدَام فقد عشتُ في كنف حبكَ وحنوكَ وعطفكَ أزمَان يعانقُ الخيَال فيَا ويلَ ويلِي إن بزغ القمرَ في منتصفِ النهَار فقد ولج ...

أكمل القراءة »

حديث المذكرة بقلم : فاطمة الزهراء بدراوي

كتبته في ما مضى إلا أنني يمكن إستحضار كل كلمة به كأنني كتبته حالا؛ غبت طويلا هذه المرة، حتى عن نفسي… نسيت كيف أكتب حتى ظننت أن الكلمات تلاشت في العدم حتى أنني ظننت أنه لم يعد لدي مفردات أخط بها جملة وحيدة، نسيت كيف يحب الإنسان، كيف أكون صديقة أحدهن، نسيت كيف أتحدث مع البشر، و كيف أحدثهم عن ...

أكمل القراءة »

إليكِ أميرتي بقلم : جبريل ادبيش

يا حبيبتي أوتعلمين مدى الحب ومدى العشق والهيام وهذا أمرٌ متفق عليه وغير قابل للتشكيك.. ولكنكِ لا تزالين تأخذين كلماتي حين الغضب أو الزعل على محمل الجد وترهقين نفسك وتحمّلين كل كلمة معنى أعمق من معناها وكأنني قد قلتها بقصد أو عنيت بها أن أجرحك.. يا حبيبتي أنتِ تعلمين جيدا بأنني أغار من كل من يحب حبيبته أكثر من حبي ...

أكمل القراءة »

غصةٌ حمقاء بقلم : محمد ساسي العياط

شيءٌ من الغصةِ الحمقاء في جسدي مِمّنْ أراهُم خبيثيْ الروحِ لا الجسد والبيتُ يعصِرني والحرفُ ينشُرُني فوق الحقيقةِ، والأيامُ كالمسدِ هٰذي رقابُ مُريدي الحبِّ تعصفُ بي بجوقةِ الغيهبِ المحمومِ للأبدِ وغصةُ البوحِ في صدري تقول له ما لا يقالُ عن الأحقادِ .. والعُقد فرحتُ  أُنشِدُ كالمجنون ليلتها وكان لحني وليدَ الموت والكمد : أمِن نبيذٍ لأنسى ما مررتُ به؟ ؟؟؟ ...

أكمل القراءة »

وباءتْ الأقدار بقلم : مروة العرفي

يا ليتني اِلْتقيتك فِي بِدايات حياتكَ، وحَظِيتُ بِشرفِ اللِقَاء الأول، يا ليتكَ لمْ تعرِف مِن النِّساء إلا أنا، لكِن الأمر مُختلفًا عَما عليه الآن! لِسوء حَظِي وَجدتك وأنتَ مُنطفِىء، مُستنفذ الطاقة، مُجهد المشاعِر، اِلْتقيتك بَعْد الكَثِير مِن الخَيْبات المُتَوالية التي أردتكَ قتيلاً، وجعلتْ مِنك شخصًا آخر لا أعرِفه! أعْلمُ جيدًا لا يعني لكَ شيئًا كُلَّ مَا أكتبه، وربّمًا يُصِيبكَ الاشْمِئزاز ...

أكمل القراءة »

لو كنتُ طائراً بقلم : رواسي حسين إعشيبة

من نافذة بالكاد يدخل منها الهواء ، أنظر لذلك الطّير وهو يحلق مفرود الجناحين أودّ لو كان بإمكاني التحليق مثله لكنت توجهت لمكانٍ بعيد ، بعيد جداً عن هذا المكان الذي تلاشت فيه بسمتي واختفت ، لأذهب لمكان لا أحد يمكنه العثور عليّ فيه لأبدأ من جديد في بقعةٍ من بقاع الأرض ، لا يوجد فيها من يعرفني لا فردٌ ...

أكمل القراءة »

منذ تلك الساعة بقلم : هدى الأوجلي

منذ الساعة التي التقيتك فيها وأنا أجلس على العقرب الأصغر أتحمل لدغاتهِ لألتقي بك ولو لمرّة واحدة تصحو بها ليلًا . منذ تلك الساعة .. وأنت أنت على شاكلتين .. بدايةً ودود .. وبعدها لدود وأنا يا أنا .. أدور مع العقرب على كل الساعات .. وفي كل ساعة ألتقي بكثر .. ولا مثيل لك منهم عند واحد .. في ...

أكمل القراءة »

أبي مفقود بقلم : صفاء يونس

امي قالت ان جميع الاباء خرجو في تلك الليلة ولم يعودو هل هناك أحد هنا أباءه خرط ولم يعد أشتقت كثيرا له أصوات القصف والرصاص قد غدقت في راسي أصبحت عادية كزقزقة العصافير في السابق يبدو أنني الوحيد الذي أباه قد ذهب ولن يعود بعد انتهاء الحرب عاد الاسير والجريح وجثث الموتى كنا نذهب دائما لتعرف على جثة ما قد ...

أكمل القراءة »

الطير المغرد بقلم : محمد ساسي العياط

سأقطفُ من ثغر غيم الليالي نجوما تضيء النوى كاللآلي وأسرق أيضا شآبيب برد تميطُ الجوى و اسودادَ المآلِ أنا الطير لا أستحق بقاءً سوى عاليا حيث أرمي خيالي أغرد مثل الصدى -أو كبَانٍ “على غصنِ بانٍ ” لعشِّ الدلال أذوق السما عند زهرٍ خديجٍ وأُذرِف عطرَ الهوا من غلالي أنادي الرؤى مستفيضا أُماري أحبّةَ قلبي و خلّي و آلي لأسقي ...

أكمل القراءة »