الأخبار

ضريبة الإنتهاء بقلم : عزة الشريف

لا شيء ينتهي

دونما أن يمد بيده

ويقضم منّا قضمةً كبيرة

قضمة تترك فراغًا واسعًا

لا نراه إلا نحن

وليس بوسع أحدٍ ملأه

كذلك فعلت الحرب

في طريقها إلى الرحيل من هنا

وعلى وشك انطلاق

أول زغروتة انتصار

عند أعتاب التحرير

تذكرت أن تغرس أظافرها

في وجه المدينة

وتذهب بآخر ما تبقى له

تذهب ببصره !

بيد أنها جائعة

تقضي على الأخضر و اليابس

لأصدق الحديث تنتهي الحرب

ولكن بعد أن تخلف فيك الجنائز

بعد أن تعلمك الموت

وتكدس ذاكرتك بالجثث

حد أنه يشار إليك

بينما تعبر الشارع

” بمقبرة متنقلة ” !

هكذا كانت تنتهي الأشياء

منذ القدم

وهذا نحن

دوماً ما كنّا ندفع ضريبة الإنتهاء