الأخبار

في وطن سُلِب ودُّه بقلم : أمير الكردي

كل الأيام التي تمضي لم تعد تشكّل فارقاً، لقد فقدنا النكهة في بلدنا..

نكهة الأيّام وحلاوتها وحلاوة مرّها ذو الطابع الخاص، مسرّة الأعياد، ولطف العباد، الطقوس العائلية، وحرص الجار على الجار..

لا أعلم لِم هذه المرّة بالتحديد أشعر وكأنّ الوطن من شاب وضاق ذرعاً ولسنا نحن، بعيداً كل البعد عن الابتذال ومتحذلقي شاشات التواصل الاجتماعي، وانتقاد أهل الوطن للوطن؛ يقبع الرعب..

فكرة الرعب التي ينكرها الكثير في بلدي، فكرة اختفاء البركة والحكمة واللطف واللين، وتخلّف الكثير وإن أنكرنا وأنكروا.. فهي وحدها؛ كفيلة بإشعارك بالوحشة والضيق، قادرة على تطعيمك بؤساً وإحباطاً، ليلاً نهاراً !

نعجّ نحن بكل هذه الترهات، وكل هذه العدوانية التي أصبحت بطريقة ما؛ رواسخ وتغلغلت بين أفراد المجتمع، أفراده الذين سلّم منهم الكثير لهذا الأمر البائس الواقع الذي قد أراه مثلهم بعد يومٍ وأسلّم له.