الأخبار

” مذكرات الحرب” بقلم: عزة الشريف

يجلس قبالة النافذة قسطا من النهار
يحتسي الشاي
بينما يحكم قبضته
حول خصر سيجارة نحيلة
تحاول عبثا الهرب
من ملمس يده الخشن
كثيراً ما تعبره سحابة حنين
فيطيل بنظره في الأفق البعيد
حيث تتراءى أمامه صورة لزوجته
ولرفيق الطفولة
وصور كثيرة أخرى للأزقة القديمة
التي كان قد عبرها رفقة أدم طفله
حيث علمه هناك ركوب أول دراجة
و تركه يحضى بلذة الفوز عليه
أكثر من مرة بمباراة لكرة القدم
ينفض السيجارة من يده
ويذهب ليرتدي معطفه
ويخلع عنه الشيء الكبير من صبره
وقبل أن يهم بالخروج
يدير ظهره إلى ردهة البيت
كما كل يوم
ويطفق يبكي
ويولول على الأطلال
ردهة البيت التي لطالما
كانت مكتظة بالأحباب
قبل أن تدق الحرب أجراسها
قبل أن تلوح بسماء المدينة
وتشرع في ابتلاعنا الواحد تلو الآخر
في صمت مهيب !