الأخبار

القائد العام: لن نتوقف عن مسيرتنا حتى تحرير كامل تراب الوطن من الغزاة الاتراك والارهابيين

شهدت “مدينة توكرة” يوم الثلاثاء الماضي

الاحتفال الكبير بمقر “الكلية العسكرية”

لتخريج الدفعة ال 52 من الكلية العسكرية،

والدفعة ال 27 من الأكاديمية البحرية.

وقد حضر مراسم الاحتفال القائد العام

للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة

حفتر، ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة

الفريق عبدالرازق الناظوري، والنائب الثاني

لرئيس مجلس النواب الدكتور احميد حومه،

ورئيس مجلس الوزراء عبدالله الثني، إضافة

لعدد من قادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة

وعدد من السادة النواب والوزراء والشخصيات

العامة.

ووجه القائد العام للقوات المسلحة كلمة

للشعب الليبي في هذه المناسبة مثمنا عزمه

وإرادته وثقته العمياء بجيشه البطل للذود عن

الوطن من الأطماع الخارجية.

حيث قال “القائد العام” إنه بتخرج الدفعة

52 من الكلية العسكرية تتجسد معاني القوة

والإرادة والتصميم على شق الطريق الوعر

نحو بناء “الجيش الليبي” بناء كاملا وعلى

أسس علمية حديثة، مهما بلغ حجم الصعوبات

والتحديات لكي يحموا وطنهم من كيد الكائدين.

وحيّ “المشير خليفة حفتر” في كلمته

المواطنين الذي تظاهروا في بنغازي، الرافضين

للغزو التركي للبلاد، مطمئنا إيّاهم بأن القوات

المسلحة العربية الليبية ستدفع الدماء والأرواح

فداء للوطن، “ولن تدفع الميري”، في إشارة إلى

الإتاوات المجحفة التي فرضت على الشعب

الليبي إبّان الاحتلال العثماني البغيض.

وقدم القائد العام للقوات المسلحة شكره

الجزيل للدول الصديقة والشقيقة وفي مقدمتها

“الإمارات وجمهورية مصر العربية” وباقي الدول

التي أدركت حقيقة النوايا التركية وخطورتها

على أمن واستقرار ليبيا والمنطقة بأكملها.

وذكر القائد العام “أن الجيش الليبي البطل

لن يقبل باستغلال الاستجابة للمطالبات

المتكررة من الدول الشقيقة للمضيّ في

“المسار السياسي” لجلب الأسلحة والمرتزقة

لتعزيز قدرات العدو، وإنشاء “غرف عمليات

عسكريّة في العاصمة المحتلة طرابلس إضافة

لمدن أخرى، وبناء جسور جوية وبحرية، ساعيةً

للسيطرة على ثروات البلاد لتدعم مشاكلها

الاقتصادية من قوت الشعب الليبي.

وتابع القائد العام، أن تركيا ترى ليبيا ارثاً

تاريخيا لها وتبتغي السيطرة على ثرواتها من

أجل رفاهية شعبها على حساب قوت الليبيين،

مؤكداً “لن نتوقف عن مسيرتنا المقدسة حتى

تحرير كامل تراب الوطن من الغزاة الاتراك

والارهابيين” .

واختتم القائد العام “المشير خليفة حفتر”

كلمته بأن قتال المحتل واجب ديني مقدس، وأن

القوات المسلحة الباسلة لن تتنازل عن المبادئ

الوطنية، وستواصل الطريق حتى النصر”.