الأخبار

المدينة: بقلم: مفتاح العلواني

وأنتَ تطلقُ لروحك العنان في
شوارع مدينتك..
تمدّ الخطو بخجلٍ.. وتظنّ أن
الناسَ
كلّ الناس تنظرُ إليك وترثِيك !!
تقعُ عينكَ على صبيّ ف تبتسمُ
له
ينتظرُ إشارةَ أمّه ل يرد لك
الابتسامةَ
ولا تأتيه..
تكملُ طريقكَ بلا وعيٍ حتى..
يحيّيك أحدهم
ف تُحييه.. وقبلَ أن تتفحّص
وجهه ينعطفُ
لشارعٍ آخر.. ثم تتذكّر أنه
ظلّك!!
ما الذي يشدّك إلى نهاية
المدينةِ ها؟
لا شيء.. لكنّ خطوتك تتّسع..
تحرّك قطعة نقديّة داخلَ
جيبكَ بيدٍ
ترتعش!!
لا شيء صالحٌ في هذهِ البلاد
لا الحب ولا الكراهية..
تقول ذلك في نفسِك بينمَا
الحياةُ ب عرقِها الخبيث
تجلسُ في الطرفِ الأقصى من
المدينةِ..
تَشزرها كثيراً بعينيك
تودّ لو أنك تفقأ عينيها ثم
تدخّن سيجارةَ النصر
على رأسها..
لكنّها تركلكَ بعيداً..
بعيداً حتى روحكَ الآيلةِ
للسقوط!!