الأخبار

خلال لقاء مع رئيس مجلس الوزراء .. مدراء المستشفيات والمراكز الطبية يخلون مسووليتهم من امكانية انهيار الخدمات الصحية بسبب عدم صرف المخصصات المالية من قبل المصرف المركزي

استقبل رئيس
مجلس وزراء الحكومة
الليبية السيد عبدالله
عبدالرحمن الثني مساء
يوم الخميس الماضي
في مكتبه بديوان مجلس
الوزراء في مدينة بنغازي،
مدراء المستشفيات
التعليمية والعامة،
ومدراء المراكز الطبية
والتخصصية بمختلف
مناطق شرق ليبيا،
بحضور وزير الصحة
الدكتور سعد عقوب
عبدالرازق.
واطلع السيد الرييس
خلال الاجتماع على
سير العمل بمختلف
المستشفيات التعليمية
والعامة والمراكز الطبية
والتخصصية بمختلف
مناطق سيطرة الحكومة،
مثمنا الجهود المبذولة
من كافة العناصر الطبية
والطبية المساعدة
والعاملين بالقطاع
الصحي في الوقت
الراهن.
واستمع السيد
رئيس مجلس الوزراء
لشروح حول ابرز
الصعوبات التي تواجه
المستشفيات التعليمية
والعامة والمراكز الطبية
والتخصصية من نقص
في الادوية والمستلزمات
والمعدات الطبية.
واوضح السادة المدراء
ان حجب مخصصات
الباب الثاني والثالث
ومخصصات بند
التحسين والتطوير من
الميزانية العامة للدولة
منذ ثمانية اشهر، جعل
من كافة المستشفيات
والمراكز الطبية عاجزة
عن تقديم الخدمات
الطبية المثلى للمواطنين
المحتاجين للخدمة.
ودعا السادة مدراء
المستشفيات رئيس
مجلس النواب المستشار
عقيلة صالح عيسى،
ورئيس مجلس الوزراء
السيد عبدالله الثني،
التدخل لدى مصرف
ليبيا المركزي لتسييل
هذه المخصصات وفقا
لقانون الميزانية الذي
تم اقراره من قبل مجلس
النواب.
واكد مدراء
المستشفيات والمراكز
الطبية وادارات الخدمات
الصحية بالبلديات،
ومسؤولوا جهازي
الامداد الطبي والاسعاف
والطواريء اخلاء
مسووليتهم تجاه التاخير
في صرف المخصصات
المالية لهذه الموسسات
الطبية ما ينذر بانهيار
الخدمة.
ودعا المدراء الجهات
القضايية التحقيق في
الامر باعتباره يهدد حياة
وسلامة المرضى داخل
المؤسسات الصحية،
منددين بعدم صرف
المخصصات المالية
من قبل مصرف ليبيا
المركزي رغم اعتماد
قانون الميزانية للعام
2020 ميلادي، منذ نحو
خمسة اشهر، موكدين ان
التاخر في الصرف له
نتائج لا يحمد عقباها.
واكدوا على الدور الذي
تقوم به وزارة الصحة
وكافة المرافق الطبية في
مكافحة جائحة كورونا
التي اجتاحت العالم رغم
قلة الامكانيات المادية.