الأخبار

انتعاش قطاع البنية التحتية بالمنطقة الشرقية

تعيش البنية التحتية الخاصة بالموانئ والمطارات في المنطقة الشرقية حالة انتعاش من شأنها أن ترفع المعاناة عن المواطنين وتساهم في تسهيل حركة التنقل والتجارة وتعد رافدا مهما للاقتصاد الوطني.

فبعد أن أعلنت شركة غيدري قروب الأميركية مطلع العام الجاري عن نجاحها في الحصول على استثمار إنشاء ميناء سوسة بقيمة مليار دولار وخمسمائة مليون ليشغل بذلك نحو ألفين وخمسمائة عامل فضلا عن عائدات سنوية تقدر بستين مليون دولار، جاء الدور على تطوير ميناء مدينة درنة.

حيث عقد رئيس الهيئة العامة للمواصلات في الحكومة المؤقتة محمد علي الأسبوع الماضي اجتماعا بحث فيه مع ممثلين عن البرلمان إمكانية إعادة تشغيل الميناء الذي سيعد إضافة للاقتصاد الوطني وداعما للتجار الذين ستصل بضائعهم مباشرة إلى المدينة ليوفروا بذلك الكثير من التكاليف فضلا عن مخاطر النقل.

مشاريع الموانئ لم تكن وحيدة في إطار تطوير البنية التحتية التابعة للحكومة المؤقتة فقد افتتح يوم الخميس مطار الابرق الدولي بعد صيانة شملتْ كافة مرافقه ليكون على استعداد لتقديم خدمات عدة لخطوط الطيران، منها التزود بالوقود وأن المطار سيوفر على مسافري المنطقة الجهد والوقت والمال بالإضافة إلى استقطاب الباحثين عن العمل في مجالات عدة