المنتخب الوطني أكبر المُتضررين من إلغاء الممتاز

بأيِّ حالٍ سيكونُ مصيرُ منتخبِنا الوطنِيّ سؤالٌ يراودُ متابعِي الكرةِ الليبيةِ نظراً لقرارٍ مُنتَظرٍ مِن قبلِ اتحادِ الكرة يقضي بإلغاءِ نسخةِ هذا العامِ وبالتالي سيوضعُ المنتخبُ الوطني للمحليينَ المقبلُ على تصفياتِ الشان في زاويةِ مواجهةِ تونس بنقصِ الاستعدادِ أو ربما يصلُ الأمرُ لاإنسحاب.

المنتخبُ الذي دخلَ المراحلَ الأخيرةَ في تصفياتِ الكان بوضعيةٍ صعبةٍ نظراً لتأخُرِ الدوري لهذا العامِ وضَعفِهِ من جانبٍ آخر اعتمدَ على المحترفينَ وحتى المحترفونَ فشلوا في لحظةٍ معيَّنَةٍ من اقتلاعِ ورقةِ التأهُلِ للعرسِ الأفريقي فبأيِّ حالٍ ستكونُ وضعيةُ الكرةِ المحليةِ الضبابية ودوريُّها يقتربُ من الإلغاء.

الحلولُ غابت والقائمونَ على مشهدِ الرياضةِ العام في البلادِ اتَّخذُوا من الصمتِ سلاحاً لكنَّهم في الوقتِ ذاتهِ تهافتوا على المشاركةِ في اجتماعاتِ الاتحادِ العربي لكرةِ القدمِ بينَما الحلولُ التي تضمَنُ عدمَ تأثُرِ المنتخبِ واللاعبينَ قُتِلَت بآلةِ الحربِ التي أصبحتْ تُّسيطرُ على مشهدِ البلاد