صحيفة الديوان

ماذا قال “الزائدي” بشأن قطع الامدادات عن مليوني مواطن؟

سلط أمين اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية مصطفى الزائدي الضوء على قطع إمدادات الوقود والغذاء والدواء عن المناطق المؤيدة للجيش.

 

وقال الزائدي في تدوينة له بموقع “فيسبوك” إن “قطع إمدادات الوقود والغذاء والدواء بشكل متعمد، ودون مبررات لوجستية، عن أكثر من مليوني ليبي في المناطق المؤيدة للقوات المسلحة في ورشفانه والنواحي الأربعة وغريان وترهونه وبني وليد، ومسلاته جرائم ضد الإنسانية، وتقع ضمن أعمال الإبادة الجماعية، سيتحمل من ينفذها المسؤولية الأخلاقية والقانونية” مضيفا أن “حكومة الوفاق والأجهزة التابعة لها مسؤولة عنها مباشرة وتتحمل تبعاتها”.

 

وأوضح الزائدي أن “تلك الجريمة تفرض أولوية التدخل من بعثة الأمم المتحدة للدعم، فغض البعثة لبصرها على هذه الممارسات الإجرامية يطرح عديد علامات الاستفهام حول طبيعة الدعم الذي تعطيه البعثة أولوياتها”.