الأخبار

الصحة العالمية : مقتل 56 شخصًا بينهم طبيبان وسائق سيارة إسعاف خلال اشتباكات طرابلس

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، مقتل 56 شخصًا خلال الأحداث التي شهدتها العاصمة طرابلس في الأيام الماضية، محذرة من أن «تجدد الصراع يهدد أيضًا باستنزاف الإمدادات الطبية».

 

وقال الناطق باسم المنظمة، طارق جاساريفيتش، في تصريحات له إن «معظم القتلى من المقاتلين فيما يبدو غير أن من بينهم بعض المدنيين ومنهم طبيبان وسائق سيارة إسعاف».

 

من جانبها، قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه : «شعب ليبيا محاصر منذ فترة طويلة بين أطراف متحاربة عديدة، ويعاني بعض من أضعف الفئات من أشد الانتهاكات لحقوقهم الإنسانية». وأضافت: «أناشد كل الأطراف التوحد لتجنب مزيد من العنف وإراقة الدماء اللذين لا معنى لهما».

 

وعبر مسؤولو الأمم المتحدة عن قلقهم «إزاء احتمال استخدام المدنيين دروعًا بشرية أو تجنيدهم قسرًا للقتال».

 

وكانت منظمة الصحة العالمية، قالت أول أمس الثلاثاء، إن المنشآت الصحية قرب العاصمة طرابلس أعلنت مقتل 47 وإصابة 181 خلال الأحداث التي شهدتها العاصمة.

 

 

 

 

 

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الليبي فرع طرابلس، مساء الأربعاء، إجــلاء 8 عائلات من المدنيين المقيمين داخل منطقة عين زارة، مؤكدًا نقل البعض منهم إلى مركز الإيواء والبعض الآخر إلى ذويهم.

 

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، قال في تقرير صادر عنه الإثنين، إن 2200 شخص نزحوا من ديارهم جراء الاشتباكات الدائرة في طرابلس إلى الجنوب، منذ الرابع من أبريل، مضيفًا أن كثيرًا من المدنيين محاصرون ولا يستطيعون الوصول إلى خدمات الطوارئ.

 

وقالت الأمم المتحدة، إن «النشر السريع المتزايد للقوات يمكن أن يؤدي إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان». مضيفة أن وكالات الإغاثة على الأرض لديها ما يكفي من الإمدادات الطبية الطارئة لعلاج ما يصل إلى 210 آلاف شخص، والتعامل مع 900 حالة إصابة لمدة ثلاثة أشهر.