صحيفة الديوان

الاتحاد الأوروبي يحدد مصير «صوفيا» غداً

يحدد الاتحاد الأوروبي مصير عملية صوفيا البحرية العاملة قبالة السواحل الليبية يوم الإثنين، إذ يعقد السفراء الدائمون لدول الاتحاد الأوروبي اجتماعًا خاصًا لبحث إشكالية التعامل مع مستقبل عملية صوفيا، والتي تنتهي مهمتها يوم 31 مارس.

ولم تظهر في الأفق فرص لتمديد مهمة العملية بسبب رفض إيطاليا ذلك، ويحاول الدبلوماسيون إقناع الحكومة الإيطالية بمواصلة تقديم الدعم لهذه المهمة، الهادفة فقط ليس للمساعدة في عمليات الإنقاذ في البحر، ولكن أيضًا القيام بدوريات ومكافحة تهريب النفط.

ويقول مراقبون إن روما ستخسر استضافة البعثة الأوروبية، إذا استمرت العرقلة الإيطالية والتي قد يجري حلها نهائيًا، وأجرت عملية صوفيا دوريات في البحر الأبيض المتوسط تحت قيادة روما لمدة أربع سنوات.

وتطالب حكومة جوزيبي كونتي بتغيير قواعد مهمة صوفيا، بحيث يتم إنزال المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر في جميع موانئ الاتحاد الأوروبي، أو على الأقل بعملية توزيع متكاملة بين الشركاء.

وترفض غالبية الدول الأوروبية تغيير قواعد اللعبة وبالتالي فإن الخدمة الخارجية الأوروبية بقيادة فيديريكا موغيريني، وفي غضون ثلاثة أيام لن يكون أمامها خيار سوى اقتراح الإغلاق النهائي للمهمة.