الأخبار

سقوط اليونايتد وغياب الفيديو عن لقاء السيتي وسوانزي في كأس الإتحاد الإنجليزي

أكد النرويجي أولي جونار سولسكاير، المدير الفني لمانشستر يونايتد، أنه يشعر بالإحباط بعد الخروج من كأس الاتحاد الإنجليزي، بعد الخسارة 1-2، اليوم السبت، أمام نظيره وولفرهامبتون.

وقال سولسكاير في تصريحات نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية “بدأنا المباراة ببطء، استحوذنا على الكرة، لكن ذلك لم يكن كافيًا، لهذا نشعر بالإحباط”.

وأضاف سولسكاير “لم نمتلك القدرة على حسم الفرص، سيطرنا بشكل جيد لكن الخصم نجح في إيقافنا”.

وختم المدرب النرويجي حديثه بقوله “أنا هنا لنهاية الموسم الجاري، أمامنا بعض المباريات المهمة بالبريميرليج ودوري أبطال أوروبا”.

 

بينما أثار عدم الاستعانة بتقنية الفيديو، خلال فوز مانشستر سيتي (2-3) على مضيفه سوانزي، في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، جدلا كبيرا،

فقد كانت النتيجة تشير إلى تقدم سوانزي (2-1)، عندما احتسب الحكم ركلة جزاء مشكوك في صحتها، بعد سقوط رحيم ستيرلينج داخل المنطقة، حيث سجل منها الضيوف هدف التعادل.

وقبل نهاية الزمن الأصلي بدقيقتين، أحرز المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، هدف الفوز لمانشستر سيتي (3-2)، من رأسية متقنة، لكن الإعادة التلفزيونية أثبتت أنه كان متسللا.

ومن جانبه، اعترف مدرب السيتي، بيب جوارديولا، بأن سوانزي تعرض للظلم، مؤكدا أن هدف أجويرو جاء من تسلل واضح.

اللافت في الأمر أن تقنية الفيديو، كانت حاضرة في المباراة الأخرى، التي أقيمت في الدور ذاته، مساء السبت، بين وولفرهامبتون ومانشستر يونايتد، وقد لجأ إليها الحكم، حيث خفف عقوبة مدافع الشياطين الحمر، فكتور لينديلوف، من البطاقة الحمراء إلى الصفراء.

والسبب وراء عدم استخدام الفيديو، في لقاء سوانزي ومانشستر سيتي، يعود إلى قوانين الاتحاد الإنجليزي، التي تنص على استخدام هذه التقنية في مباريات الكأس، المقامة فقط على ملاعب الفرق التي تشارك هذا الموسم في البريميرليج، علمًا بأن سوانزي يلعب حاليًا في الدرجة الأولى (تشامبيونشيب).